صمت

صمت ، صمت ، صمت …..

وماذا بعد ؟ ماذا بعد هذا الصمت الأسود الثقيل ؟؟ ماذا بعد هذا الظل السود القتم ؟ ماذا بعد هذا الظل الأسود القاتل ؟ ماذا بعد هذا الشبح المفزع ؟؟

لم الخوف ؟؟ أحس كأني سأنفجر ، بركان ، ثورة ، انفجار ، إعصار ، تغيير ، حرية ، كلمات …كلمات تعيث فسادا في داخلي تتصارع للخروج تضغط على أنفاسي مقابلها مخاوف بغيضة ، مخاوف مزرية ، أكره هذا الخوف ، بل أكره نفسي لهذا الخوف الذي دب فيها ، أعلم أنني إذا تكلمت استرحت ، وقد استريح إلى مالا نهاية ، تلك الراحة الأبدية التي يتمناها ممن هو في مكاني ، مكمم يعذب بأسوء أنواع العذاب ، ويمنع عنه حتى الصراخ و التعبير عن ألمه ، عذاب فوق عذاب ، بكن كل هذا الصراع يقتلني يدمرني يفككني يأسرني ، أبغض نفسي و أبغض كل ما حولي ، ليت هذا العالم ينتهي بضغطة زر ، ليت هذا يكون كابوسا ، كابوسا مريرا بشعا ، ليتني أفيق من هذا الصمت ، أفيق من هذه الظلمة ، أستيقظ من هذا اليأس ، صمت ثقيل ، يهد الكيان ، يملأ القلوب ، يطحن الأنفس ، ويذل الكرامات ، و يدني الرؤوس ، صمت غاضب ، بركان هائج ، ومن يكتمه ؟؟ انا من يكتمه أكتمه بخوفي ، أكتم بركانا هائجا لا أعلم ما سيكون أثر انفجاره …

ذل مقيت ، أحس به ، أخي يموت و انا أصمت ؟؟

رأسي يداس و انا أصمت ؟؟؟؟ عرضي ينتهك و أنا أصمت ؟؟؟

إلى متى ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!  إلى ممتى هذا السكوت ؟ إلى متى هذا الخوف ؟ ألا يمكن أن نرتاح ؟ لطالما قلت أنها كلما زادت و كلما ارتفعت و كلما بلغ السيل الربا و كلما بلغت ثورة البركان فوهته ، كلما اقترب الفرج ، ولكني لا أرى هذا الفرج ، لا أدري مالذي يحدث ، الأمر لا ينتهي …

مرارة ، مرارة ، مرارة مرة أمر من العلقم ، تدفع النفس إلى التقزز حتى من نفسها ، أمر لا يحتمل ، لم أحس يوما بهذا السوء ، بهذا الذل ، بهذا الضعف ، و لا أستطيع التعبير عنه ، أريد أن أغير ، أريد أن أبعث ذلك الأسد الكاسر أو لنقل ذلك النمر الهائج ، والتنين الغاضب ذلك الذي يسكن جنباتي ، يقبع بداخلي و يغلي في قلبي ، أريده أن ينطلق يفجر كل ما بطريقه من بغض و قرف  يملأ هذه البلاد ، يمحوه منها ومن تاريخها المؤلم …

كذب ، كذب ، كذب يملأ الآذن يصم بعضها ، و يقتل قلوب البعض الآخر ، قد لا تدخل في جسدي رصاصات لكن مجرد الاستماع لما يحدث له أثر ألاف الرصاصات التي تدمي القلوب ، تفجر الأضلاع ، تنسف الجماجم ، و تلغي الحيوات …

كذب ، كذب ، كذب ، كذب و كثير ممن يصدقون ؟؟!!! ما الذي يحدث هنا أهي آخر الدنيا ؟ أأتى يوم الدين ؟؟ أين الحق ؟ أين اختبأ العدل ؟ أين القوة ؟ أين قوة الحق ؟ و أين تلك المثاليات التي لطالما سمعناها و رددناها ؟ أين الأخوة ؟

الآن تنكشف كل تلك الكذبات ، تبتعد كل تلك الكذبات لتظهر ما خلفها من وجوه سوداء مشوهة ، وجوه أناس بل مصاصي دماء وحوش تدنت إلى ما هو أدنى من الحيوانات بتعطشها للدماء ، استلذاذها لمذاقها ، و الاستمتاع بمرآها ، يا إلهي ما هذا القرف ؟؟ ما هذا السوء ؟ ما هذا السوء ؟ ظلم ، كذب ، غدر ، و صمت  !! و صمت ؟؟!! و صمت ؟؟!! أين الصوت أين غاب صوتي و أصوات الملايين ، أين من قال : الأرض بتتكلم عربي ، أين العربي ؟؟ أين ذاك الشجاع الحر الذي لا يرضى ذلا و لا هوانا يموت و لا تداس كرامته ؟؟ ، أين أنت يا ابن العرب ؟؟ ألم يعد هناك من حر في هذه الدنيا ؟؟ هل كل من حولي قد استحالوا وحوشا يستمرئون الدماء ، أم هم أرانب و فئران لا تقدر على أكثر من محاولة الهرب من بين أرجل من يحاولون دوسها ” معسها ، فعسها ” طحنها وتمزيق كل ما بقي من كرامتها ؟؟ يهربون منهم بمداهنتهم و موافقتهم على جرائمهم ؟؟ بجعل نفسهم في مصاف الوحوش ، مع أنهم مجرد خرفان ، بل جرذان تخاف فردة حذاء …

تلك الوحوش ، تلك الكائنات القذرة ، التي لم تعرف الرحمة إلى قلبها طريقاً ، تلك التي لم تعرف الحقيقة إلى آذانها سبيلا ، أناس تموت ، تفنى ، أرواح تزهق ، أطفال صغار بعمر الزهور ، رجال ذوو عائلات ، تنتظرهم على العشاء و لكن هل يعودون ؟؟ تخيل أنك تنتظر أباك على العشاء و تنتظر وتنتظر وتنتظر وتنتظر و تتابع الانتظار ، تتابع الانتظار و أنت تعلم في قرارة نفسك أنه قد لا يعود ، لقد خرج ليجلب لنا خبزا !! ” تقول ” نعم ولكنه قد لا يعود ، فتلك الوحوش لا تفرق بين من خرج ليجلب خبزا أو يحمل سلاحا ، لأنهم يعلمون أن لا غيرهم يحمل سلاحا …

ثم يخرجون و بكل تبجح ، وجرأة ، ووقاحة ليقولوا : ” دخلنا لننقذكم من الوحوش التي اندست بين صفوفكم ، تلك التي تعمل على ردعنا ، تحاول منعنا من دخولنا بيوتكم ، تحاول منعنا من الشبع من لحومكم ، والارتواء من دمائكم ، وقضاء وطرنا من نسائكم ، يا لهم من وحوش !! كيف أحلو لأنفسهم الدفاع عن أنفسهم ضدنا ؟؟ …

يا لكم من سفلة ، أتظنون انكم أقوياء ؟ تدخلون بدباباتكم مدنا سكنية اهلها عزل ؟؟ و إن تسلحوا فقد تسلحوا بالعصي و الحجارة مقابل البنادق والرصاص ، و إن تدرعوا تدرعوا بمتاريس من الخردة مقابل الدبابات ، و يا للأسف فقد لا أجد بين ما يملكون نظيرا لطائراتكم إن دخلت الميدان …….. ولكن انتظر ربما تكون الطيور الحرة في سماءنا هي النظير لطائراتكم فكما قد تقصفوننا بالصواريخ ، ستقصفكم بوابل مما هو من قدركم و مما تستحقونه بوابل من ……. وأنتم أدرى …

و أكثر ما يقتلني أن هؤلاء الوحوش ما هم إلا ابناء جلدتي من العرب السوريين ، لطالما عرفت ان هكذا يوما سيأتي ، و أن الناس ستغضب و أنها ستهب لحماية نفسها و بلادها و أنني سأقول مثل هذه الكلمات ، لكنني … لطالما ظننت أن هذا سيحدث ضد ذلك العدوان الصهيوني الغاصب الذي كان و ما زال جرثومة تنخر في جسد أمتنا العربية …

Advertisements

القائد و الناس

قال ديغول : ” إذا لم أعجب الناس فسأغادر البلاد ”

يقول الديكتاتور : ” إذا لم أعجب الناس فيمكنهم مغادرة البلاد “

no comment!!!

كلمات اغنية احلم لاحمد مكى من فيلمه الجديد ” لا تراجع و لا استسلام”

اسمع منى امثال وكلام اسمع منى عن الاحلام

بعد ماتسمع عاوزك تحلم تحلم صاحى ولما تنام

واعمل جهدك اتعب حقق كل احلامك بلا اوهام
ربك خلق الدينا بحالها بكل مافيها ف 6 ايام

احلم واحلم واحلم اكتر واوعى حلمك يبقى كابوس
احلم قبل ما الحلم مايغلى لو فاكر حلمك بفلوس

احلم واعمل واصبر واتقل مهما كان الحلم بعيد
راح يجى يوم واتحقق حلمك الاحلام مالهاش مواعيد

مين قال يابنى احلم على قدك خلى الحلم مالوش حدود
واوعى حلمك بس يشدك يبعد بيك عن كل وجود

فى اللى بيرضى باللى موجود ويعيش ولا يهمه الامر
واللى بيحلم بالمفروض بس مالوش على حلمه الصبر

واللى يصر يحقق حلمه حتى لو ينحت ف الصخر
ف اللى حلمه ابتدا بسجاره كلنا عارفين ايه بيحشيها

يقعد يحلم بس خسارة يخلص حلمه أما يطفيها
ف اللى بيحلم يبنى يعمر واللى ف حلمه نفسه يهد

واللى فى حلمة عامل عنتر و اللى يخاف من حلمة بجد

عجزت كبرت انا لسه صغير لاء انا ست ما تحلم انت
اصلي ضعيف واكيد مش هقدر سبني في حالي معنديش واسطه

دي حجات بنقولها ولا نفكر وحجات بايته وكله اونطه

لو هتحاول مره تجرب احلامك هتشوفها العين
احلم صاحي واحلم نايم احلم وف كلتا الحالتيين

عمرك كنت تصدق حديده بيك تطير
بدءت حلم وفكره جديده ليه ما يكونلي جناح واطير

لو حد كان قالك من 100 سنه او حتي 200
في شئ اسمه الطياره وزي العصفوره بجناحين

تطير تسافر بيك وانت وعيلتك فيها قاعدين
قالو الناس مجنون رد وقال لاء انتو العاقلين

الحقيقه هو العاقل الافكار هي المجانين
اللي عملها هيفرق ايه عنك عن السامعين

كان واحد زيك يعني ملوش اربع رجلين
او عين واحده في وسط دماغه او في راسه في قرنين
ده فرق واحد بينكو مخه مكنش تخين

في اللي بيحلم يلعب كوره

في تريكه يقفل ماتش

ومصطفي من غير رجلين وعدي سباحة المانش
وزويل حلمه في فمتو ثانيه جاب لروبن وش
قوم احلم واعمل اوعاك تقول ما يتحققش
قوي العزيمه صدقني ربك مبيخذلش

لو هتحاول مره تجرب احلامك هتشوفها العين
احلم صاحي واحلم نايم واحلم وف كلتا الحالتيين

مش كفايه بس تحلم مش مهم الحلم ايه
المهم تتعب تحقق كل اللي انت حلمت بيه
قووووووووم انحت ف الصخر و حقق حلمك

قووووووووم انحت ف الصخر و حقق حلمك

قووووووووم انحت ف الصخر و حقق حلمك

 المصدر : http://100fm6.com/vb/showthread.php?t=213178 – 100fm6.com

The Good Life

The good life is what I need
Too many people stepping over me
The only thing that’s been on my mind
Is the one thing I need before I die

All I want is a little of the good life
All I need is to have a good time, oh, the good life
All I want is a little of the good life
All I need is to have a good time, oh, the good life
The good life

I don’t really know who I am
It’s time for me to take a stand
I need a change and I need it fast
I know that any day could be the last

All I want is a little of the good life

All I need is to have a good time, oh, the good life
All I want is a little of the good life
All I need is to have a good time, oh, the good life

Hold on, hold on, I always wanted it this way
(I never wanted it this way)
Hold on, hold on, I always wanted it this way
(We didn’t ask for it this way)
I always wanted it this way

The good life
All I want is a little of the good life
All I need is to have a good time, oh, the good life
All I want is a little of the good life
All I need is to have a good time, oh, the good life
The good life

Three Days Grace song lyrics

اتبع القائد … أسطورة حديثة

بينما كان موكب استعراضي يعبر أحد شوارع الضاحية ، ارتفع صوت من بين الجمهور الغفير صائحا :

” انتبهوا أيها الحمقى ! لقد ضللتم الطريق ، وطريقكم هذا لا يؤدي إلى شيء سوى السراب و الخطر “

توقف الركب و فزع الناس : ” لكن كيف يكون ذلك ؟” . تطلعوا إلى المقدمة بنظرة واحدة و إذا بقائدهم يشق طريقه نحو الأمام في فخر و كبرياء .. فقالوا :

لا شك أنه يسير في الطريق الصحيح ، فها هو يمشي شامخاً مرفوع الرأس .. إنه حقاً يسير في الاتجاه الصحيح ” .. وانطلقوا وراءه بحماسة .

لكن القائد الوسيم توقف و بدت على وجهه ملامح الفزع .. فالتفت وراءه يسائل نفسه :

” هل أنا في حلم أم في واقع ؟ .. لا شك أني أسير في الاتجاه الصحيح ، فها هي الأعداد الهائلة من الناس تتبعني و لا يمكن إلا أن أكون على الطريق القويم ” ..

و انطلق في مسيرته .. نحو الهاوية

 من كتاب ” دليل التدريب القيادي ” بقلم هشام الطالب

فكر

و أنت تعد فطورك فكر بغيرك لا تنس قوت الحمام

و أنت تخوض حروبك فكر بغيرك لا تنس من يطلبون السلام

و أنت تسدد فاتورة الماء فكر بغيرك من يرضعون الغمام

و أنت تعود إلى البيت “بيتك” فكر بغيرك لا تنس شعب الخيام

و أنت تنام وتحصي الكواكب فكر بغيرك ثمة من لم يجد حيزا للمنام

و أنت تحرر نفسك بالاستعارات فكر بغيرك من فقدوا حقهم في الكلام

و أنت تفكر بالآخرين البعيدين فكر بنفسك قل : ليتني شمعة في الظلام

“من أغنية ” عود يا محمود

صندوق الاقتراع المقدس !!

توجه بدوي أثناء الحملة الانتخاببية بين الجنرال زاهدي و د. محمد مصدق في إيران في الخمسينيات إلى أحد صناديق الاقتراع ، وأخذ يسجد له ويقبله ، فسأله أحد الجنود : ” ماذا تفعل ؟ ما هذا إلا صندوق من خشب ” . فرد الرجل : ” لا إنكم لا تعرفون حقيقة هذا الصندوق ، إنه صندوق عجيب و مقدس و يستحق أن يعبد ، فقد صوت الناس إلى مصدق لكن الذي فاز هو زاهدي !! ، فسبحان الله !!!

 no comment!!!!

  • July 2011
    S S M T W T F
        Aug »
     1
    2345678
    9101112131415
    16171819202122
    23242526272829
    3031  
  • ألف مبروك

    ألف مبروك للقراء الأعزاء بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك أعاده الله عليكم و علينا باليمن و الخير و البركة استغل شهر رمضان في فعل الخيرات و الإكثار من الطاعات فمن منا يضمن لحظة يعيشها من عمر ه ؟؟