في الماضي قامت كل الدنيا

في الماضي قامت كل الدنيا
كل الدنيا
من امرأة صرخت وامعتصماه
واليوم ألوف المحرومات
يبكين ويذرف الدمعاااااااا
يصرخن ولكن دون صدى
يصرخن ولكن دون صدى
يصرخن ولكن دون صدى
يصرخن ولكن دون صدى
يصرخن ولكن دون صدى
اااااااااه
في الماضي قامت كل الدنيا
كل الدنيا
من امرأة صرخت وامعتصماه
واليوم ألوف المحرومات
يبكين ويذرف الدمعاااااااا
يصرخن ولكن دون صدى
يصرخن ولكن دون صدى
يصرخن ولكن دون صدى
يصرخن ولكن دون صدى
يصرخن ولكن دون صدى
اااااااااه
وإذا الصمت يلف الكون وتحبس في الصدر الأاهاااات
وإذا الصمت يلف الكون وتحبس في الصدر الأاهااات
ولماذا ننسى أمجاد
شيدها وبناها أجداد
أنسينا العزة أم أنااااااااا
أنسينا العزة أم أناااااااااا
نحن في زمن النسيااااان
نحن في زمن النسياااااان

أين المعتصم و نخوته
أين الفاروق و غيرته
أيعود صلاح الدين ليرسم ثانيةً فينا البسمات
لن نبقى في الدنيا غرباء
الفجر القادم فيه البلسم
للقلب المكلومِ شفاء
و سيغمر كلّ العالم عدلاً
و سينشرُ في الكونِ ضيااااااء
و سينشرُ في الكون ضيااااااء

هذه البلاد شقة مفروشة !! لنزار قباني

هـذي البـلاد شـقـةٌ مفـروشـةٌ ، يملكها شخصٌ يسمى عنتره …

يسـكر طوال الليل عنـد بابهـا ، و يجمع الإيجـار من سكـانهـا ..

و يطلب الزواج من نسـوانهـا ، و يطلق النـار على الأشجـار …

و الأطفـال … و العيـون … و الأثـداء …والضفـائر المعطـره …

هـذي البـلاد كلهـا مزرعـةٌ شخصيـةٌ لعنـتره …

سـماؤهـا .. هواؤهـا … نسـاؤها … حقولهـا المخضوضره …

كل البنايـات – هنـا – يسـكن فيها عـنتره …

كل الشـبابيك عليـها صـورةٌ لعـنتره …

كل الميـادين هنـا ، تحمـل اسـم عــنتره …

عــنترةٌ يقـيم فـي ثيـابنـا … فـي ربطـة الخـبز …

و فـي زجـاجـة الكولا ، و فـي أحـلامنـا المحتضـره …

مـدينـةٌ مهـجورةٌ مهجـره …

لم يبق – فيها – فأرةٌ ، أو نملـةٌ ، أو جدولٌ ، أو شـجره …

لاشـيء – فيها – يدهش السـياح إلا الصـورة الرسميـة المقرره ..

للجـنرال عــنتره …

فـي عربـات الخـس ، و البـطيخ …

فــي البـاصـات ، فـي محطـة القطـار ، فـي جمارك المطـار..

فـي طوابـع البريـد ، في ملاعب الفوتبول ، فـي مطاعم البيتزا …

و فـي كل فئـات العمـلة المزوره …

فـي غرفـة الجلوس … فـي الحمـام .. فـي المرحاض ..

فـي ميـلاده السـعيد ، فـي ختـانه المجيـد ..

فـي قصـوره الشـامخـة ، البـاذخـة ، المسـوره …

مـا من جـديدٍ في حيـاة هـذي المـدينـة المسـتعمره …

فحزننـا مكررٌ ، وموتنـا مكررٌ ،ونكهة القهوة في شفاهنـا مكرره …

فمنذ أن ولدنـا ،و نحن محبوسون فـي زجـاجة الثقافة المـدوره …

ومـذ دخلـنا المدرسـه ،و نحن لاندرس إلا سيرةً ذاتيـةً واحـدهً …

تـخبرنـا عـن عضـلات عـنتره …

و مكـرمات عــنتره … و معجزات عــنتره …

ولا نرى في كل دور السينما إلا شريطاً عربياً مضجراً يلعب فيه عنتره …

لا شـيء – في إذاعـة الصـباح – نهتـم به …

فـالخـبر الأولــ – فيهـا – خبرٌ عن عــنتره …

و الخـبر الأخـير – فيهـا – خبرٌ عن عــنتره …

لا شـيء – في البرنامج الثـاني – سـوى :

عـزفٌ – عـلى القـانون – من مؤلفـات عــنتره …

و لـوحـةٌ زيتيـةٌ من خـربشــات عــنتره …

و بـاقـةٌ من أردئ الشـعر بصـوت عـنتره …

هذي بلادٌ يمنح المثقفون – فيها – صوتهم ،لسـيد المثقفين عنتره …

يجملون قـبحه ، يؤرخون عصره ، و ينشرون فكره …

و يقـرعون الطبـل فـي حـروبـه المظـفره …

لا نجـم – في شـاشـة التلفـاز – إلا عــنتره …

بقـده الميـاس ، أو ضحكـته المعبـره …

يـوماً بزي الدوق و الأمير … يـوماً بزي الكادحٍ الفـقير …

يـوماً عـلى طـائرةٍ سـمتيـةٍ .. يوماً على دبابة روسيـةٍ …

يـوماً عـلى مجـنزره …

يـوماً عـلى أضـلاعنـا المكسـره …

لا أحـدٌ يجـرؤ أن يقـول : ” لا ” ، للجـنرال عــنتره …

لا أحـدٌ يجرؤ أن يسـأل أهل العلم – في المدينة – عن حكم عنتره …

إن الخيارات هنا ، محدودةٌ ،بين دخول السجن ،أو دخول المقبره ..

لا شـيء فـي مدينة المائة و خمسين مليون تابوت سوى …

تلاوة القرآن ، و السرادق الكبير ، و الجنائز المنتظره …

لا شيء ،إلا رجلٌ يبيع – في حقيبةٍ – تذاكر الدخول للقبر ، يدعى عنتره …

عــنترة العبسـي … لا يتركنـا دقيقةً واحدةً …

فـ مرة ، يـأكل من طعامنـا … و مـرةً يشرب من شـرابنـا …

و مرةً يندس فـي فراشـنا … و مـرةً يزورنـا مسـلحاً …

ليقبض الإيجـار عن بلادنـا المسـتأجره

كلمات أغنية ” ديماكتوري” من تأليف drag team

هيهههه

دراج تيم

ديمقراطي .. يعني ما في عنا ممنوع

يعني ما في عنا مسموح

كلما قلت نعم قلنا لا و إذا قلتها فالنعم لنا كالدروع

لما البيضة بتطقطق توقع تخبط تتكسر بتتفصل

الأبيض بيتصفر و الأصفر بتبيضها

قراراتنا حتما ما فيها مفهومية

كلو يضرب يبهدل

كلو شغال عنا عبودية

عنا البيضة هي الحدود لهالبلاد

كل لون أبيض أصفر لحال لحال

يا زناخة الريحة

و الريحة فوق فضيحتها فضيحة

و الريحة قبيحة قلبت لتلبس تتأبد فيك

لما تشوفنا في لحظة الخيار

بتشوف ناس بتحتار هيك لصعوبة القرار

بعد اختيار ترشيح أهدى إنسان بالعالم

هاد قرار ديمقراطي بعد ما يوصل منسميه ديموخرااااااطي

يعني ما في عنا ممنوع  .. ديمقراطي

يعني ما في عنا مسموح .. ديكتاتوري

كلما قلت نعم قلنا لا و إذا قلتها فالنعم لنا كالدروع

يعني ما في عنا ممنوع  .. ديمقراطي

يعني ما في عنا مسموح .. ديكتاتوري

كلما قلت نعم قلنا لا و إذا قلتها فالنعم لنا كالدروع

بتتطلع على الشعوب العربية كيف بتحكم نفسها

ديمقراطية بحتة عنا كيفية إدارة عليا

كيف بتحكي ديكتاتوري ؟؟ إحنا عنا الشعب بحكم

إذا فالشعب هو الظالم و الحكومة هي المظلومة

فقنا

كلامنا قلبناه لتصيب المعادلة

عيوننا غمضناها خوفا من المساءلة

إذا تكلمنا كلمة صرنا بالضياع

و إذا قلنا هيك غلط فإحنا منولد صراع

مشان هيك الديماكتوري عنا رمز للحكومة

ديماكتوري ؟؟

عفوا نسيت الكلمة غير مفهومة

ديكتاتوري من جوا ديمقراطي من برا

إحنا عنا الشعب بحكم و الحكومة هي المظلومة هان

يعني ما في عنا ممنوع  .. ديمقراطي

يعني ما في عنا مسموح .. ديكتاتوري

كلما قلت نعم قلنا لا و إذا قلتها فالنعم لنا كالدروع

يعني ما في عنا ممنوع  .. ديمقراطي

يعني ما في عنا مسموح .. ديكتاتوري

كلما قلت نعم قلنا لا و إذا قلتها فالنعم لنا كالدروع

ترشحنا

قدمنا شكوى لوزارة الصححححة

الفايروس اللي عدانا مرشح بالوزارة كححححة

رشحنا لمنصب في وزارة نضيفة

مهمتو نضيفة

ولما مسكو الليفة بيطلعوا هم الكخخخخة

إحنا بنرشح كل الفصول

على أمل الحصول

على مصل مفعول

ضد الإنفلونزا

إن.. إنفلونزا الحكومة إن..

إن فزتو في المناصب بتبطلو تعرفونا

طلبتو صوتنا لتقودونا اليوم من صوتنا تقيدونا

ما بدنا قادة قدوة تقود مش منقدهم ما يقدونا

وبيننا وبين الديمة الله يديما نشوفها ورا الغيمة

إمتى تطل الشمس ؟؟

وبيني وبينك إحنا الحق علينا

يعني ما في عنا ممنوع  .. ديمقراطي

يعني ما في عنا مسموح .. ديكتاتوري

كلما قلت نعم قلنا لا و إذا قلتها فالنعم لنا كالدروع

يعني ما في عنا ممنوع  .. ديمقراطي

يعني ما في عنا مسموح .. ديكتاتوري

كلما قلت نعم قلنا لا و إذا قلتها فالنعم لنا كالدروع

للحكومة شكرا ً.. أه لسا مش هان   … ليش ؟

للحكومة شكرا ً

سامحونا إن نسينا ذكرا ً

غيرنا فكراً

عن ديمقراطية ديكتاتور

قلبنا كم من حرف

لقينا الاسم دماكتوري

ابحث في قاموس الهيب هوب

موسيقى الاعتراض تجدها

هلأ في بلد بدون حاكم بلد يحكمها

يمحي اسمها

يرفع راية تانية يسقط رايتها

خليك ساكنها

يا ساكت طامر راسك بالرمل

يا رافع راسك لتعرضها و تطيرها

وبرضو مش حتقدر تغير في محتواها لأنك منها

مضطر فيها تسايرها لتعيش

بيفَهموك إنك ظالمهم

و الظلم ما بيجي غير منهم

افرح ابتسم فأنت في دولة مستقلة

يعني ما في عنا ممنوع  .. ديمقراطي

يعني ما في عنا مسموح .. ديكتاتوري

كلما قلت نعم قلنا لا و إذا قلتها فالنعم لنا كالدروع

يعني ما في عنا ممنوع  .. ديمقراطي

يعني ما في عنا مسموح .. ديكتاتوري

كلما قلت نعم قلنا لا و إذا قلتها فالنعم لنا كالدروع

آه بيكفي

إيه

كنتم مع محلات السياسة للسيادة العظمى

دراج تيم

ديماكتوري

صمت

صمت ، صمت ، صمت …..

وماذا بعد ؟ ماذا بعد هذا الصمت الأسود الثقيل ؟؟ ماذا بعد هذا الظل السود القتم ؟ ماذا بعد هذا الظل الأسود القاتل ؟ ماذا بعد هذا الشبح المفزع ؟؟

لم الخوف ؟؟ أحس كأني سأنفجر ، بركان ، ثورة ، انفجار ، إعصار ، تغيير ، حرية ، كلمات …كلمات تعيث فسادا في داخلي تتصارع للخروج تضغط على أنفاسي مقابلها مخاوف بغيضة ، مخاوف مزرية ، أكره هذا الخوف ، بل أكره نفسي لهذا الخوف الذي دب فيها ، أعلم أنني إذا تكلمت استرحت ، وقد استريح إلى مالا نهاية ، تلك الراحة الأبدية التي يتمناها ممن هو في مكاني ، مكمم يعذب بأسوء أنواع العذاب ، ويمنع عنه حتى الصراخ و التعبير عن ألمه ، عذاب فوق عذاب ، بكن كل هذا الصراع يقتلني يدمرني يفككني يأسرني ، أبغض نفسي و أبغض كل ما حولي ، ليت هذا العالم ينتهي بضغطة زر ، ليت هذا يكون كابوسا ، كابوسا مريرا بشعا ، ليتني أفيق من هذا الصمت ، أفيق من هذه الظلمة ، أستيقظ من هذا اليأس ، صمت ثقيل ، يهد الكيان ، يملأ القلوب ، يطحن الأنفس ، ويذل الكرامات ، و يدني الرؤوس ، صمت غاضب ، بركان هائج ، ومن يكتمه ؟؟ انا من يكتمه أكتمه بخوفي ، أكتم بركانا هائجا لا أعلم ما سيكون أثر انفجاره …

ذل مقيت ، أحس به ، أخي يموت و انا أصمت ؟؟

رأسي يداس و انا أصمت ؟؟؟؟ عرضي ينتهك و أنا أصمت ؟؟؟

إلى متى ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!  إلى ممتى هذا السكوت ؟ إلى متى هذا الخوف ؟ ألا يمكن أن نرتاح ؟ لطالما قلت أنها كلما زادت و كلما ارتفعت و كلما بلغ السيل الربا و كلما بلغت ثورة البركان فوهته ، كلما اقترب الفرج ، ولكني لا أرى هذا الفرج ، لا أدري مالذي يحدث ، الأمر لا ينتهي …

مرارة ، مرارة ، مرارة مرة أمر من العلقم ، تدفع النفس إلى التقزز حتى من نفسها ، أمر لا يحتمل ، لم أحس يوما بهذا السوء ، بهذا الذل ، بهذا الضعف ، و لا أستطيع التعبير عنه ، أريد أن أغير ، أريد أن أبعث ذلك الأسد الكاسر أو لنقل ذلك النمر الهائج ، والتنين الغاضب ذلك الذي يسكن جنباتي ، يقبع بداخلي و يغلي في قلبي ، أريده أن ينطلق يفجر كل ما بطريقه من بغض و قرف  يملأ هذه البلاد ، يمحوه منها ومن تاريخها المؤلم …

كذب ، كذب ، كذب يملأ الآذن يصم بعضها ، و يقتل قلوب البعض الآخر ، قد لا تدخل في جسدي رصاصات لكن مجرد الاستماع لما يحدث له أثر ألاف الرصاصات التي تدمي القلوب ، تفجر الأضلاع ، تنسف الجماجم ، و تلغي الحيوات …

كذب ، كذب ، كذب ، كذب و كثير ممن يصدقون ؟؟!!! ما الذي يحدث هنا أهي آخر الدنيا ؟ أأتى يوم الدين ؟؟ أين الحق ؟ أين اختبأ العدل ؟ أين القوة ؟ أين قوة الحق ؟ و أين تلك المثاليات التي لطالما سمعناها و رددناها ؟ أين الأخوة ؟

الآن تنكشف كل تلك الكذبات ، تبتعد كل تلك الكذبات لتظهر ما خلفها من وجوه سوداء مشوهة ، وجوه أناس بل مصاصي دماء وحوش تدنت إلى ما هو أدنى من الحيوانات بتعطشها للدماء ، استلذاذها لمذاقها ، و الاستمتاع بمرآها ، يا إلهي ما هذا القرف ؟؟ ما هذا السوء ؟ ما هذا السوء ؟ ظلم ، كذب ، غدر ، و صمت  !! و صمت ؟؟!! و صمت ؟؟!! أين الصوت أين غاب صوتي و أصوات الملايين ، أين من قال : الأرض بتتكلم عربي ، أين العربي ؟؟ أين ذاك الشجاع الحر الذي لا يرضى ذلا و لا هوانا يموت و لا تداس كرامته ؟؟ ، أين أنت يا ابن العرب ؟؟ ألم يعد هناك من حر في هذه الدنيا ؟؟ هل كل من حولي قد استحالوا وحوشا يستمرئون الدماء ، أم هم أرانب و فئران لا تقدر على أكثر من محاولة الهرب من بين أرجل من يحاولون دوسها ” معسها ، فعسها ” طحنها وتمزيق كل ما بقي من كرامتها ؟؟ يهربون منهم بمداهنتهم و موافقتهم على جرائمهم ؟؟ بجعل نفسهم في مصاف الوحوش ، مع أنهم مجرد خرفان ، بل جرذان تخاف فردة حذاء …

تلك الوحوش ، تلك الكائنات القذرة ، التي لم تعرف الرحمة إلى قلبها طريقاً ، تلك التي لم تعرف الحقيقة إلى آذانها سبيلا ، أناس تموت ، تفنى ، أرواح تزهق ، أطفال صغار بعمر الزهور ، رجال ذوو عائلات ، تنتظرهم على العشاء و لكن هل يعودون ؟؟ تخيل أنك تنتظر أباك على العشاء و تنتظر وتنتظر وتنتظر وتنتظر و تتابع الانتظار ، تتابع الانتظار و أنت تعلم في قرارة نفسك أنه قد لا يعود ، لقد خرج ليجلب لنا خبزا !! ” تقول ” نعم ولكنه قد لا يعود ، فتلك الوحوش لا تفرق بين من خرج ليجلب خبزا أو يحمل سلاحا ، لأنهم يعلمون أن لا غيرهم يحمل سلاحا …

ثم يخرجون و بكل تبجح ، وجرأة ، ووقاحة ليقولوا : ” دخلنا لننقذكم من الوحوش التي اندست بين صفوفكم ، تلك التي تعمل على ردعنا ، تحاول منعنا من دخولنا بيوتكم ، تحاول منعنا من الشبع من لحومكم ، والارتواء من دمائكم ، وقضاء وطرنا من نسائكم ، يا لهم من وحوش !! كيف أحلو لأنفسهم الدفاع عن أنفسهم ضدنا ؟؟ …

يا لكم من سفلة ، أتظنون انكم أقوياء ؟ تدخلون بدباباتكم مدنا سكنية اهلها عزل ؟؟ و إن تسلحوا فقد تسلحوا بالعصي و الحجارة مقابل البنادق والرصاص ، و إن تدرعوا تدرعوا بمتاريس من الخردة مقابل الدبابات ، و يا للأسف فقد لا أجد بين ما يملكون نظيرا لطائراتكم إن دخلت الميدان …….. ولكن انتظر ربما تكون الطيور الحرة في سماءنا هي النظير لطائراتكم فكما قد تقصفوننا بالصواريخ ، ستقصفكم بوابل مما هو من قدركم و مما تستحقونه بوابل من ……. وأنتم أدرى …

و أكثر ما يقتلني أن هؤلاء الوحوش ما هم إلا ابناء جلدتي من العرب السوريين ، لطالما عرفت ان هكذا يوما سيأتي ، و أن الناس ستغضب و أنها ستهب لحماية نفسها و بلادها و أنني سأقول مثل هذه الكلمات ، لكنني … لطالما ظننت أن هذا سيحدث ضد ذلك العدوان الصهيوني الغاصب الذي كان و ما زال جرثومة تنخر في جسد أمتنا العربية …

القائد و الناس

قال ديغول : ” إذا لم أعجب الناس فسأغادر البلاد ”

يقول الديكتاتور : ” إذا لم أعجب الناس فيمكنهم مغادرة البلاد “

no comment!!!

The Good Life

The good life is what I need
Too many people stepping over me
The only thing that’s been on my mind
Is the one thing I need before I die

All I want is a little of the good life
All I need is to have a good time, oh, the good life
All I want is a little of the good life
All I need is to have a good time, oh, the good life
The good life

I don’t really know who I am
It’s time for me to take a stand
I need a change and I need it fast
I know that any day could be the last

All I want is a little of the good life

All I need is to have a good time, oh, the good life
All I want is a little of the good life
All I need is to have a good time, oh, the good life

Hold on, hold on, I always wanted it this way
(I never wanted it this way)
Hold on, hold on, I always wanted it this way
(We didn’t ask for it this way)
I always wanted it this way

The good life
All I want is a little of the good life
All I need is to have a good time, oh, the good life
All I want is a little of the good life
All I need is to have a good time, oh, the good life
The good life

Three Days Grace song lyrics

صندوق الاقتراع المقدس !!

توجه بدوي أثناء الحملة الانتخاببية بين الجنرال زاهدي و د. محمد مصدق في إيران في الخمسينيات إلى أحد صناديق الاقتراع ، وأخذ يسجد له ويقبله ، فسأله أحد الجنود : ” ماذا تفعل ؟ ما هذا إلا صندوق من خشب ” . فرد الرجل : ” لا إنكم لا تعرفون حقيقة هذا الصندوق ، إنه صندوق عجيب و مقدس و يستحق أن يعبد ، فقد صوت الناس إلى مصدق لكن الذي فاز هو زاهدي !! ، فسبحان الله !!!

 no comment!!!!

  • June 2017
    S S M T W T F
    « Feb    
     12
    3456789
    10111213141516
    17181920212223
    24252627282930
  • ألف مبروك

    ألف مبروك للقراء الأعزاء بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك أعاده الله عليكم و علينا باليمن و الخير و البركة استغل شهر رمضان في فعل الخيرات و الإكثار من الطاعات فمن منا يضمن لحظة يعيشها من عمر ه ؟؟